منتديات هلا طنطا
منتدى هـــــــلا طنطـا ترحب بكم وشارك معنا

ونتـمنى لـكم قضـــــــــاء وقتـــــــــا سعيدابمنتداكم

منتديات هلا طنطا

أجتماعى معرفى
 
الرئيسيةمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اشتغلى وانتى فى البيت واحصلى على مرتب شهرى وهدايا
الإثنين 5 مايو - 10:03 من طرف koky mekawy

» احصلى على يدين فى منتهى النعومة والجمال مع opal
السبت 3 مايو - 12:48 من طرف koky mekawy

» اسرع حل للتخلص من الدهون فى مطبخك مع مزيل دهون opal
السبت 3 مايو - 12:30 من طرف koky mekawy

» حمام كريم اوبال الجديد للحصول على شعر حريري ولامع
السبت 3 مايو - 12:18 من طرف koky mekawy

» احسن شاااور جيل للاستمتاع برغوة ونعومة مالهاش مثيل
السبت 3 مايو - 11:49 من طرف koky mekawy

» اسررررررع حل للحصول على بشرة بيضاء ناعمة
السبت 3 مايو - 11:32 من طرف koky mekawy

» خطة ربح مليون دولار فى العام
الأحد 2 مارس - 15:27 من طرف Ahmedmedo11

» قرية الجوهره أنتظرونا
الأربعاء 6 نوفمبر - 10:39 من طرف algawhara2014

» قرية الجوهره أنتظرونا
الأربعاء 6 نوفمبر - 10:35 من طرف algawhara2014

شاطر | 
 

 دراسة هامة عن قانون الخلع المصرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زهرة اللوتس



انثى عدد الرسائل: 19
الدولة: مصر
العمل/الترفيه: أخصائبة تغذية
المزاج: 100/100
تاريخ التسجيل: 11/10/2007

مُساهمةموضوع: دراسة هامة عن قانون الخلع المصرى   الجمعة 30 مايو - 22:58


دراسة هامة عن الخلع

دراسة هامة عن الخلع

موجز الدراسة

الخلع قانوناً هو دعوى ترفعها الزوجة ضد زوجها إذا بغضت الحياة معه ولم يكن من سبيل لإستمرار الحياة الزوجية وخشيت ألا تقيم حدود الله بسبب هذا البغض، والخلع يقتضى إفتداء الزوجة لنفسها برد مهرها وتنازلها عن جميع حقوقها الشرعية.


الحكمة من تقرير نظام الخلع

المودة والرحمة هما الأساس الذى أرتضاه رب العزة للعلاقة الزوجية قال تعالى "وجعل بينكم مودة ورحمة"، والمودة والرحمة هما حسن المعاشرة، فيعلم كل طرف ما عليه من واجبات فيؤديها للطرف الآخر فتمضى حياة الزوجية سعيدة هنيئة، إلا أنه قد يحدث ما يزيل هذه المودة وقد يستتبعها زوال الرحمة بأن تكره الزوجة زوجها أو يكره الزوج زوجته، فتصير الحياة جحيماً لا يطاق وناراً لا تهداء وقد لا تفلح دواعى الإصلاح ولا تجدى ومن ثم لا يكون هناك مفر من إنهاء العلاقة الزوجية.

وإذا كان الكره أو الشقاق من جانب الرجل فقد خوله الشرع مكنة إنهاء العلاقة الزوجية بإيقاع الطلاق، وحينئذ يكون ملزماً بكل ما ترتب علي الزواج من آثار مالية، وإذا كان الكره أو الشقاق من جانب المرأة فقد خولها الشرع امكانية الخلع ومقتضاها أنها تفتدى نفسها وخلاصها بأن تؤدى للزوج مادفعه من مقدم مهر وأن تتنازل له عن جميع حقوقها الشرعية والمالية من مؤخر صداق ونفقة المتعة ونفقة العدة، وامكانية الخلع للزوجة ليست بإرادتها المنفردة فإما أن تتراضى مع زوجها على الخلع أو بإقامتها لدعوى الخلع.

فالخلع يؤدى إلى تطليق يسترد به الزوج ما دفعه، ويرفع عن كاهله عبء أداء أى من الحقوق المالية الشرعية للزوجة من بعد ذلك، فيزول عنه بذلك أى ضرر، مما يجعل إمساكه للزوجة بعد أن تقرر مخالعته إضراراً خالصاً بها، والقاعدة الشرعية لا ضرر ولاضرار.

كما أن الخلع يعفى الزوجة إن ضاق بها الحال من إشاعة أسرار حياتها الزوجية وقد يحول الحياء بينهما وبين أن تفعل وقد تكون قادرة على أن تفعل ولكنها تأبى لانها ترى فى هذه الأسرار ما يؤذى أولادها فى أبيهم، وخاصة حين يسجل ما تبوح به فى أحكام قضائية وكل ذلك مع تقرير الأصل الشرعى فى الخلع وهو التراضى عليه بين الزوجين طبقاً لأحكام المادة 20 من القانون رقم 1 لسنة 2000 بحسب أن الحكم بالخلع نوع من الطلاق بعد إقرار الزوجة صراحة أنها تبغض الحياة الزوجية وانه لا سبيل لإستمرار الحياة الزوجية بينهما وتخشى ألا تقيم حدود الله بسبب هذا البغض، وذلك هو ظاهر الآية الكريمة يقول تعالى "ولا يحل لكم أن تاخذوا مما أتيتموهن شيئاً إلا أن يخافا ألا يقيم حدود الله، فإن خفتم ألا يقيم حدود الله فلا جناح عليهما فيما أفتدت به".


ويشترط قانوناً للحكم بالتطليق خلعاً:

1. أن تبغض الزوجة الحياة مع زوجها ولم يكن من سبيل لإستمرار الحياة الزوجية، وأن تخشى ألا تقيم حدود الله بسبب هذا البغض.
2. أن تفتدى الزوجة نفسها بأن ترد لزوجها المهر الذى أعطاه لها وتتنازل عن جميع حقوقها الشرعية من مؤخر صداق ونفقة متعة ونفقة عدة.
3. ألا تفلح المحكمة فى إنهاء الدعوى صلحاً سواء بنفسها أو بالحكمين اللذين تندبهما المحكمة لهذه المهمة.
4. أن تقرر الزوجة صراحة ـ أمام المحكمة ـ أنها تبغض الحياة مع زوجها وأنه لا سبيل لإستمرار الحياة الزوجية بينهما وتخشى ألا تقيم حدود الله بسبب هذا البغض.


الأساس القانونى للخلع

المادة 20 من القانون رقم 1 لسنة 2000 م هى الأساس القانونى لنظام الخلع، فبموجب هذه المادة تقرر نظام الخلع كأساس قانونى صحيح وقد سبق وأن أورد المشرع ذكره فى لائحة ترتيب المحاكم الشرعية فى موضوعين هما المادتين 6، 24 إلا أنه لم يعين فى تنظيم تشريعى يبين كيفية تطبيقه وكذا فقد ألغى المشرع لائحة ترتيب المحاكم الشرعية بموجب القانون رقم 1 لسنة 2000م.

وقد أحال نص المادة 20 من القانون رقم 1 لسنة 2000 م إلى نص المادة 18 فقرة 2 والمادة 19 فقرة 1، 2 من ذات القانون فى خصوص تعيين الحكمين وسماع أقوالهم.


التراضى

الأصل أن يتراضى الزوجان على الخلع، فيقع الخلع بالإتفاق وهو ما أشارت إلية المادة 20 من القانون رقم 1 لسنة 2000، وإذا رفض الزوج إتمام الخلع يكون للزوجة إقامة دعوى الخلع بطلب أمام المحكمة المختصة، وتقام الدعوى وفقاً لقواعد قانون المرافعات.


أسباب الخلع

ولا يلزم إيراد بصحيفة الدعوى أسباب الزوجة فى طلب الخلع بإيراد الوقائع المؤدية إلى إحداث الضرر الموجب للخلع فيكفى فقط إيراد أنها تبغض الحياة الزوجية وأنه لا سبيل لإستمرار الحياة الزوجية بينهما وتخشى ألا تقيم حدود الله تعالى، فالمحكمة التى تنظر دعوى الخلع لا تبحث فى أسباب قانونية أو شرعية معينة أو أضرار محدودة، حيث ينحصر فى محاولة الصلح بين الزوجين فإن أخفقت وتوافرت شروط الخلع حكمت به.


الطلبات

طلبات الزوجة فى الدعوى إنهاء العلاقة الزوجية خلعاً بتطليقها من زوجها المدعى عليه فتؤدى للزوج ما دفعه من مقدم صداق وتتنازل عن حقوقها المالية الشرعية ولقاء ذلك تطلب إنهاء العلاقة الزوجية خلعاً.


عرض المهر

وتقوم الزوجة بعرض مقدم المهر الذى قبضته من زوجها وتتنازل عن جميع حقوقها المالية وهى أولى الإجراءات الخاصة بنظر دعوى الخلع، والمهر هنا يقصد به المسمى بالعقد، ولكن إذا دفع الزوج أكثر منه قضت المحكمة برد الزوجة القدر المسمى والثابت بوثيقة الزواج، وإنفتح الطريق للزوج أن يطالب بما يدعيه بدعوى مستقلة أمام المحكمة المختصة.

أما هدايا الخطبة ومنها الشبكة والهبات ليست جزءاً من المهر، وبالتالى لا تلتزم الزوجة بردها وتخضع المطالبة بها لأحكام القانون المدنى بإعتبارها من الهبات وليست من مسائل الأحوال الشخصية، وكذلك منقولات الزوجية ليست جزء من المهر حتى تلتزم الزوجة بردها.

ورد الزوجة للمهر أو مقدم الصداق يتم بالعرض القانونى أمام المحكمة ويثبت ذلك بالجلسات أو بإنذار على يد محضر.


التنازل عن حقوق المالية والشرعية

والإقرار بالمخالعة بتنازل الزوجة عن جميع حقوقها المالية والشرعية وهى مؤخر الصداق ونفقة العدة ونفقة المتعة إضافة إلى ردها مقدم الصداق الذى أخذته من الزوج، ويكون هذا الإقرار قبل الفصل فى الدعوى والغالب الإقرار بالتنازل أمام محكمة الموضوع ويثبت بمحضر الجلسة وتوقع عليه الزوجة كإجراء إضافى كما يجوز أن تتضمن صحيفة الدعوى هذا الإقرار، على أنه لا يجوز أن يكون الخلع مقابل إسقاط حضانة الصغار أو نفقتهم أو أى حق من حقوقهم.


عرض الصلح

يجب على المحكمة أن تتدخل لإنهاء النزاع بين الزوجين صلحاً، ويجب أن يثت تدخل المحكمة للصلح بين الزوجين بمحاضر جلسات على إعتبار أن هذا الإلزام متعلق بالنظام العام كما يجب على المحكمة أن تثبت فى إسباب حكمها أنها عرضت الصلح على الزوجين وإذا كان للزوجين ولد أو بنت وإن تعددوا تلتزم المحكمة بعرض الصلح مرتين بينهما خلال مدة لا تقل عن ثلاثتين يوماً ولا تزيد عن ستين يوماً لمحاولة لم شتات الاسرة.


ندب الحكمين

ينحصر دور الحكمين فى دعوى التطليق خلعاً فى محاولة الصلح بين الزوجين وصولاً إلى إنهاء دعوى الخلع صلحاً، وعلى ذلك فإن دور الحكمين لا يتطرق غلى تحديد مسئولية اى من الزوجين عن إنهيار حياتهما الزوجية، ومرد ذلك أن دعوى الخلع لا تستند إلى خطأ أو ضرر أحدثه الزوج بزوجته، بل أساسه البغض النفسى للزوج ورغبة الزوجة فى إنهاء الحياة الزوجية.

ويجب على الحكمين أن ينهيا دورهما فى محاولة الصلح بين الزوجين فى خلال مدة زمنية لا تجاوز ثلاثة شهور وذلك لإنهاء دعاوى الخلع فى مدة قصيرة حرصاً على صالح الزوجين وحرصاً على صالح الصغار والطبيعة الخاصة بدعوى الخلع.


إقرار الزوجة ببغضها الحياة مع الزوج

هذا الإقرار هو آخر مراحل تحقيق دعوى الخلع أمام محكمة الموضوع وهى آخر الإجراءات التى تباشرها المحكمة قبل حجز الدعوى للحكم، ويجب أن يكون هذا الإقرار صريحاً ومقياداً بعبارات محددة تقطع بذاتها الدلالة على كراهية الزوجة للحياة وإستحالة العشرة وهذا الإجراء هو تنبيه للزوجة إلى خطورة ما تصر على طلبه.


حجز الدعوى للحكم

متى إستوفت المحكمة جميع الإجراءات أو المراحل السابقة فإنها تقرر حجز الدعوى للحكم فيها.

ولا مفر من الحكم بالتطليق خلعاً، متى توافرت شروط الحكم بالخلع ولو ترسخ فى عقيدة المحكمة ووجدانها أن الزوج المدعى عليه لم يخطىء ولم يصيب زوجته بأى ضرر أو أذى، وكأن دعوى التطليق خلعاً دعوى إجرائية ينحصر دور المحكمة فيها فى إثبات عناصره، فالزوجة متى ردت للزوج ما دفعه لها من مهر وتنازلت عن جميع حقوقها الشرعية والمالية له ورفضت الصلح الذى تعرضه المحكمة ومحاولات الصلح التى يقوم بها الحكمان، ضمنت الحكم بالتطليق خلعاً.


عدم قابلية الحكم للطعن

وبناء على ما سبق إيراده فى وقائع الدعوى كان من المنطقى أن يكون الحكم الصادر بالتطليق غير قابل للطعن عليه بأى طريق من طرق الطعن سواء بالإستئناف أو النقض، لأن فتح باب الطعن فى هذه الحالة لا يفيد إلا فى تمكين من يريد الكيد بزوجته من إبقائها معلقة أثناء مراحل التقاضى التالية لسنوات طويلة دون مسئولية عليه حيالها وبعد أن رفع أى عبء مالى كأثر لتطليقها.


آثار دعوى الخلع على وثيقة الزواج الجديدة

حق الزوجة فى إنهاء الحياة الزوجية برفع دعوى التطليق خلعاً، وإلتزامها برد مقدم المهر الذى أعطاه لها زوجها دون رد باقى ما أخذته من الزوج، دفع بعض الأزواج للنص فى وثيقة الزواج على مقدم صداق كبير يسترد هذا المبلغ إذا أرادت الزوجة إنهاء حياته الزوجية، وهو ما أدى إلى إرتفاع تكاليف الزواج لاداء الزوج مبلغ مالى أكبر كمصاريف توثيق لقاء إثبات مهر أكبر.


الزوجة غير المدخول بها

التطليق خلعاً حق للمرأة المتزوجة سواء مدخول بها أو غير مدخول بها وذلك لأن البغض إستحالة العشرة لا يشترط فيه الدخول فهو متصور قبل الدخول وبعده.


منزل الزوجية

متى قضى بالتطليق خلعاً فيجب على الزوجة المخلوعة أن تغادر منزل الزوجية وبقاء الزوجة المختلعة بمنزل الزوجية يرتبط بكونها حاضنة أم لا وتطبق الأحكام الخاصة بالحضانة ومسكن الحاضنة.




____منقول______________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
A..A..A



عدد الرسائل: 48
تاريخ التسجيل: 13/10/2007

مُساهمةموضوع: رد: دراسة هامة عن قانون الخلع المصرى   السبت 31 مايو - 23:01

قانون الخلع المصرى اريد ان  اوضح نقطه هنا

عن
عقبات في تطبيق قانون الخلع

القانون، الذي يمنح المرأة حق الطلاق اذا ردت للزوج المهر والصداق، يواجه مشكلات ادارية كثيرة عند تطبيقه. القاهرة - من أسيل طبارة : بعد نحو ثلاث سنوات على اصدار قانون الخلع في مصر لا تزال آلاف النساء المصريات اللواتي لجأن الى المحاكم يواجهن عقبات ادارية واجتماعية.

وكانت المحكمة الدستورية رفضت طعنا قدمه زوج امرأة، استخدمت حقها لتطليقه بموجب قانون الخلع، مؤكدا ان القانون مخالف للشريعة الاسلامية. ويسمح قانون الخلع الذي بدا العمل به في مارس/اذار عام 2000 للمرأة بالحصول على الطلاق اذا تخلت عن حقوقها المادية وردت حقها في المهر والصداق. وكان القانون السابق يسمح للنساء المطالبة بالطلاق وفق حالات محددة مثل المعاملة السيئة التي يتوجب عليهن اثباتها. يشار الى ان بامكان الرجل تطليق الزوجة دون اي قيود. واظهرت احصائيات مركز المساعدة القانونية للنساء ان طلبات الطلاق وفقا لقانون الخلع بلغت، منذ دخوله حيز التنفيذ، 11174 حالة في المحافظات الرئيسية الست في مصر وبينها القاهرة والاسكندرية. وقالت هالة عبد القادر الناشطة في المركز ان 220 حكما صدرت عام 2000 بعد صدور القانون ولا توجد ارقام للعامين التاليين. واضافت ان قانون الخلع "يجب ان يكون الوسيلة الاسرع للطلاق عادة لكن هناك اجراءات تؤدي الى ابطاء الاحكام". واشارت الى ان "القاضي يحاول بموجب القانون مصالحة الزوجين مرتين اذا كان لديهما اولاد، ومرة واحدة اذا كانا من دون اولاد". وفي شكل مبدئي، يمهل القانون المحاكم مدة اقصاها ثلاثة اشهر لمحاولة المصالحة قبل الموافقة على الطلاق، لكن هذه المهلة لا تحترم بشكل دائم. واكدت عبد القادر ان القانون "الجديد لا يهم الاثرياء فقط، بل العكس لان العديد من افقر النساء يطلبن الخلع" موضحة ان المركز يضم عددا من المحاميات اللواتي يقدمن مساعدات مجانية لمن لا يملكن اموالا. ومن جهتها، قالت رئيسة ملتقى الهيئات لتنمية المرأة الكاتبة فريدة النقاش "اعتقد ان القانون الجديد يشكل حلا جزئيا لانقاذ النساء اللواتي يرغبن في الطلاق". واضافت " لكنهن يصطدمن بعراقيل لدى تطبيق القانون". واوضحت النقاش ان "الاجراءات القضائية بطيئة وعدد القضاة ليس كافيا" مشيرة الى وجود "عقبات من المجتمع ذاته وخصوصا في الريف والاحياء الشعبية حيث حق المرأة في طلب الطلاق ليس امرا مقبولا". واوضحت ان "قانون الخلع الذي يتوافق مع الشريعة يمنح المرأة وضعا موازيا للرجل" الامر الذي لن يقبله المجتمع المصري المحافظ بسهولة وخصوصا مع "التراجع الذي يشهده بسبب تنامي نفوذ الاسلاميين". لكنها رغم ذلك اعتبرت ان قانون الخلع يشكل تقدما كبيرا مقارنة مع الماضي لان "هناك حوالي 1.5 مليون قضية مرتبطة بالطلاق وحضانة الاطفال والنفقة" تماطل فيها المحاكم منذ اعوام طويلة. وبدورها، قالت الصحافية فريدة الشوباشي "لم يكن هناك اي امل للمرأة المصرية قبل بدء العمل بالقانون الذي يحمل في طياته جانبا ردعيا للرجل" بسبب ادراكه انه لن يكون بامكانه الافلات من معاملة زوجته بشكل سيء. ومع ذلك، يعتبر قانون الخلع تراجعا مقارنة مع مشروع اولي للحكومة منح النساء حق الطلاق من دون مهلة للمصالحة، الامر الذي اثار غضب الاوساط المحافظة والاسلامية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

دراسة هامة عن قانون الخلع المصرى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

 مواضيع مماثلة

-
» نقاط هامة قد تكون عوناً لك...
» أهمية و أهداف دراسة النمو في علم النفس
» دراسة جدوى كاملة لمشروع السمان
» باتش الدورى المصرى 2012 للبرو pes2009
» تحميل باتش الدورى المصرى Pes 2013 Egy Patch برابط مباشر

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات هلا طنطا ::  :: -